انضم إلينا

تعلم ألا تستلم أثناء السعي

Advertisements

“الفوز ليس تمرا أنت آكله” هكذا قيل عن “النجاح! فالنجاح؛ طريق طويل، مليء بالعقبات التي تكسر الظهر، السير عليها يتطلب الكثير من الهمة والصبر! وليس بمقدور الجميع المرور من خلاله، وتحقيق أهدافه، فالنجاح يشترط على المرء شروطا صارمة وهمة عالية، وكفاح شديد؛ للتغلب على العقبات والقدرة على تحقيق الغايات.

ولهذا نجد الكثير من المكتبات العلمية تضم كتبا كثيرة حول كيفية الوصول إلى الأهداف، كيفية التغلب على العقبات، كيف تسير على خطى النجاح؟! وغيرها من الكتب التي تتناول مواضيع هامة حول النجاح وكيفية السير على درب النجاح!

ولأن الأهداف هي التي تدفعنا دائما للنهوض من السرير، ومواجهة الحياة بمرها وحلوها، نلاحظ أنه ومن الضروري “تعلم كيفية التغلب على الصعاب، والسعي خلف الأهداف”.

Advertisements

ولأهمية السعي في الحياة، قررنا نحن موقع “كل يوم منحة” في تقديم مقال كامل بعنوان “تعلم ألا تستلم أثناء السعي”، وذلك لخدمة الأفراد الراغبين بالوصول إلى أهدافهم، وتحقيق غاياتهم مهما استصعب عليهم طريق الوصول إليها، وتذكر جيدا عزيزي القارئ! عندما لا تحارب من أجل شيء ترغبه، ستضطر للتأقلم مع وضع لا ترغبه!

جدول المحتويات

أهمية السعي في الحياة

يشكل السعي دورا هاما في جميع نواحي حياتنا، إذ أنه ومن المحال تحقيق شيء دون السعي وبذل الجهد! فالحياة لا تقدم الرغبات على طبق من ذهب! ولن تجعلك تذوق حلاوة النجاح حتى تتذوق مرارة السعي!

 

وقد قيل عن السعي أنه؛ بوابة الأحلام ومفتاح النجاح، وإن الفرد العاقل يدرك ضرورة بذل الجهد والسعي خلف أحلامه، ويستمر بالنهوض مهما زادت عثراته! لأنه يعلم جيدا؛ أن العثرات تزيد من الهمة والمعرفة لا أن ينقصهما!

 

وكلما أدخل المرء اليأس داخل جدران قلبه، كلما قل سعيه وزاد شكواه، وحصره الحزن والفشل من كل جانب، ومن الجدير بالذكر! أن السعي هو من يصنع تاريخ الإنسان، ويحدد مسيره! فالمرء كلما سعى شق طريق الخير والنجاح له، وكلما يئس واستسلم أغلق في وجهه الخير.

 

والشيء الجميل! أن لذة السعي ألذ من لذة الوصول، فالمرء عندما يسعى لتحقيق أحلامه، فإنه في الغالب يرى الكثير من العثرات، يرى من خذلان الأهل والأصدقاء له.

 

يرى تقلص إمكانيته المادية تجاه الوصول لأهدافه، يلقى الرفض ويشعر باليأس، وقد تمر عليه ليال لا يعرف للنوم فيها عنوانا! لكنه مع هذا الخذلان كله إن حارب وواصل السعي وحرص على التعلم الذاتي، والاعتماد على النفس؛ فإنه بذلك سيحقق خيرين؛ 

 

-الأول تحقيق غاياته.

-الثاني زيادة رصيده الثقافي من خلال التجارب التي مر من خلاله.

 

ولو أمعنت النظر حولك! لوجدت أن أكثر الأشخاص الناجحين هم نفسهم الأشخاص الساعين، فالفرد الفاشل لا يحاول السعي أبدا، وتراه دائما يتعذر ويشتكي من ظروف حياته.

 

لهذا نجد أن السعي والمحاولة هما الفرق بين الفرد الناجح والفرد الفاشل، وأن الفرد الساعي هو الذي يدرك أن قيمة الأشياء تكمن في مدى السعي نحوها، ومن سياق ما ذكر! نستنتج أن: السعي هو بالأحرى من يصنع القدر! فكل تفكير وخطوة نخطوها هي ما تصنع اليوم والمستقبل، وأن الفرد الساعي سيشق له طريق النجاح من حيث لا يعلم!

 

عكسه الفرد الفاشل الذي تراه مشتتا ضائعا تائها لا يعلم من أين يبدأ؟! وإلى أين الخلاص؟!! لهذا لابد من السعي حتى وإن توالت عليك صفقات الحياة، و تعثرت أقدامك؛ وتذكر جيدا! أنه كلما سعيت لشيء سعت إليك.

 

أبرز النصائح والإرشادات للتطوير من الذات

لا يولد الإنسان وهو عالم! إذ أنه ومن الواجب عليه السعي في تطوير ذاته بمختلف الأساليب، والمحاولة جاهدا في تغيير أفكاره إلى الأفكار الإيجابية؛ للحصول على الحياة المرغوبة.

 

وفيما يلي نعرض لك عزيزي القارئ أبرز النصائح والإرشادات حول كيفية تطوير الذات؛

-إدراك حقيقة أن “الفشل والرفض” لا يعتبر نهاية العالم!

-الثقة بالنفس والرضا عنه، والعلم أن رضا الآخرين عنك لن تزيد منفعة ولا تلحق بك الضرر!

-العلم بأن طريق النجاح مكلل بالعثرات والصعاب، وأن الرغبة الشديدة والصبر الجميل هما من يحققان لك المراد.

-عليك أن تكون شخص إيجابي، عليك أن تكون طاقة إيجابية، عليك أن تكون ممتنا فرحا بإنجازاتك حتى ولو كانت صغيرة؛ فالطاقة الإيجابية ستساعدك في السير على طريق النجاح بكل إراد وقوة.

-جالس الأفراد الإيجابيين وابتعد عن الأفراد السلبيين قدر الإمكان؛ فالإنسان من الممكن أن يتعرض بعدوى السلوكية من جليسه.

-تكفل بالمجازفة والمخاطرة، بدلا من الخوف والتردد.

-كن فردا مبدعا وخلاقا.

-ابحث عن الحقيقة وصحح الخطأ في حياتك.

-تقبل النقد برحب صدر.

-أحط نفسك بالملهمين وذوي الشخصية العظيمة.

-اغتنم الفرص قدر المستطاع.

-أحب نفسك وتقبلها كما هي.

-حاور نفسك بالحوار الإيجابي كأن تقول ؛ أنا شخص ناجح، أنا أستطيع، بإمكاني إنجاز ذلك وهكذا.

-تذكر جيدا! أن القوة والاندفاع لا تنبعثان إلا من نقطة ضعف.

-اهتم بمظهرك الخارجي

-في زيادة الثقة بالنفس، وجذب الانتباه إليك.

-التفكير الإيجابي وحده لا يكفي! عليك أن تربط التفكير الإيجابي بالعمل؛ لتحصل على النتائج الإيجابية بأسرع وقت.

 

هذه النصائح والإرشادات إن قمت بتطبيقها، فنحن نضمن لك عزيزي القارئ النجاح والتغلب على الصعاب.

 

أبرز معايير النجاح في التعليم

لا يولد الإنسان وهو عالم! إذ أنه ومن الواجب عليه السعي في تطوير ذاته بمختلف الأساليب، والمحاولة جاهدا في تغيير أفكاره إلى الأفكار الإيجابية؛ للحصول على الحياة المرغوبة.

 

وفيما يلي نعرض لك عزيزي القارئ أبرز النصائح والإرشادات حول كيفية تطوير الذات؛

-إدراك حقيقة أن “الفشل والرفض” لا يعتبر نهاية العالم!

-الثقة بالنفس والرضا عنه، والعلم أن رضا الآخرين عنك لن تزيد منفعة ولا تلحق بك الضرر!

-العلم بأن طريق النجاح مكلل بالعثرات والصعاب، وأن الرغبة الشديدة والصبر الجميل هما من يحققان لك المراد.

-عليك أن تكون شخص إيجابي، عليك أن تكون طاقة إيجابية، عليك أن تكون ممتنا فرحا بإنجازاتك حتى ولو كانت صغيرة؛ فالطاقة الإيجابية ستساعدك في السير على طريق النجاح بكل إراد وقوة.

-جالس الأفراد الإيجابيين وابتعد عن الأفراد السلبيين قدر الإمكان؛ فالإنسان من الممكن أن يتعرض بعدوى السلوكية من جليسه.

-تكفل بالمجازفة والمخاطرة، بدلا من الخوف والتردد.

-كن فردا مبدعا وخلاقا.

-ابحث عن الحقيقة وصحح الخطأ في حياتك.

-تقبل النقد برحب صدر.

-أحط نفسك بالملهمين وذوي الشخصية العظيمة.

-اغتنم الفرص قدر المستطاع.

-أحب نفسك وتقبلها كما هي.

-حاور نفسك بالحوار الإيجابي كأن تقول ؛ أنا شخص ناجح، أنا أستطيع، بإمكاني إنجاز ذلك وهكذا.

-تذكر جيدا! أن القوة والاندفاع لا تنبعثان إلا من نقطة ضعف.

-اهتم بمظهرك الخارجي

-في زيادة الثقة بالنفس، وجذب الانتباه إليك.

-التفكير الإيجابي وحده لا يكفي! عليك أن تربط التفكير الإيجابي بالعمل؛ لتحصل على النتائج الإيجابية بأسرع وقت.

 

هذه النصائح والإرشادات إن قمت بتطبيقها، فنحن نضمن لك عزيزي القارئ النجاح والتغلب على الصعاب.



أبرز معايير النجاح في التعليم

يعتبر النجاح من أبرز الغايات والأهداف التي يسعى إليها الطالب في حياته العلمية، فتراه يحاول جاهدا في الوصول إلى أهدافه وضمان مستقبله قدر الإمكان.

 

ولكن! لابد من اتباع معايير النجاح لتحقيق الغايات والأهداف، وفيما يلي سنقدم لك عزيزي القارئ أبرز معايير النجاح المطلوبة؛

 

*التعلم بشكل مستمر

العلم بحر لا ينفد! لهذا يتوجب على الطالب من استكشاف كل جديد، والبحث جاهدا لمعرفة مختلف العلوم حتى وإن لم تكن من ضمن تخصصه.

 

والاستفادة من التقنية الحديثة؛ لمواكبة آخر التطورات التي توصل إليها العقل البشري، وتوفير الجهد والوقت.

 

*اغتنام الفرص

حياة الطالب محاط بالفرص، وعليه اغتنام هذه الفرص قدر الإمكان ومثال على هذه الفرص؛ “اغتنام فرص المنح الدراسية.

 

فمن الجدير بالذكر! أنه يتم طرح الآلاف من المنح الدراسية للطلاب الدوليين من مختلف أنحاء العالم، هذه المنح تكون متميزة بميزات رائعة جدا، من شأنها ضمان مستقبل الطالب.

 

*السعي في تنمية المهارات والقدرات

ويتمثل السعي في المهارات في اللغة والتواصل، تحمل كافة ضغوطات الدراسة والعمل، والسعي للعمل ضمن فريق واحد متحد

 

*إدارة وتنظيم الوقت

الطالب يحتاج لضبط جدوله الزمني؛ حتى يتسنى له الوقت في تنظيم أعماله اليومية وإيجاد وقت مخصص للدراسة.



هذه الاستراتيجيات الذكية إن طبقها الطالب فإنه من المؤكد حصوله على النجاح الذي يسعى إليه.

 

هنالك أمر هام! نود الإشارة إليه عزيزي القارئ! والذي هو؛

 

أن الكثير من الطلاب قد يشعروا بشيء من اليأس والانكسار عندما يجدوا نهاية جهدهم وسعيهم في الحصول على المنح الدراسية قد قد رفضت!

 

الأمر الذي قد يجعل فئة منهم يقومو  بالتوقف عن تكملة دراستهم الجامعية أو التوقف عن البحث عن فرص دراسية متاحة!

 

وهذا القرار خاطئ بعينه! فكما أشرنا سابقا؛ أن طريق النجاح مكلل بالرفض والعثرات، وأن الفرد الناجح لا يعرف للفشل عنوانا! بل وعكس ذلك يطور من مهاراته وقدراته، ويأتي لساحة المنافسة بشكل أقوى من السابق.

ولهذا يجب على الطالب السعي للبحث عن منح دراسية أخرى، والسعي إليها قدر الإمكان، والمحاولة قدر المستطاع من تطوير الذات، و جعله مؤهلا لفرصة دراسية جديدة.

كيف نساعدك من اجل التقديم بشكل صحيح على المنحة ؟​

أولا : سوف تجد على قناتنا باليوتيوب فيديو شرح دقيقة لهذه الفرصة من الألف إلى الياء، باتباع الخطوات سوف تقدم بشكل ناجح

ثانيا: اذا ليست لديك المهارة الكافية او لا تستطيع كتابة مقالات بلغة انجليزية و ليس عندك الوقت الكافي للتقديم، لا تتردد في التواصل معنا من اجل مساعدتك في التقديم، فريقنا يتميز بالمهارة العالية و الاحترافية في التقديم و ساعدنا العديد في الحصول على قبول.

سوف تجد رابط الاستمارة للتقديم من خلالنا اسفل المقالة

ثالثا: اذا لديك وثائق بلغة عربية او فرنسية و تحتاج إلى ترجمتها بلغة انجليزية، تواصل معنا الان، خلال 24 تكون الوثائق جاهزة لك، نوفر عليك عناء الذهاب إلى المكتب و الانتظار الطويل و أيضا المبالغ الضخمة

سوف تجد رابط الاستمارة اسفل المقالة

رابعا : اذا تريد البحث عن فرص عمل أو انجاز سيرة ذاتية لإيجاد عمل في تخصصك في البلد الذي تريد ..

لا تتردد أيضا في ملأ الاستمارة.

Advertisements